بابوا الغربية المستعمرة المنسية

10603595_1450692238541873_7111565174831064926_n
 في أوائل القرن التاسع عشر كانت غينيا الجديدة جزيرة موحدة حتي تمكن الانجليز و الالمان من الاستيلاء على الجزيرة عبر الغارات الاستعمارية فتم الاستحواذ على النصف الغربي من قبل الالمان و النصف الشرقي كان من نصيب المستعمرين الانجليز وقد تحصلت باباوا الغربية سنة 1961 على استقلالها و لكن بعد أشهر قليلة تم غزوها من قبل أندونيسيا وادعت انها اراضي أندونسية وفي سنة 1969 تم التصويت لقانون مايسمى قانون الإختيار الحر تحت رعاية وتواطئ الأمم المتحدة لكنه كان عبارة عن تمثيلية فقد أجبر حوالي 1000 من رؤساء القبائل تحت تهديد السلاح على التصويت لصالح الإندماج مع اندونسيا وتم إلى حد الأن قتل حوالي 400 ألف شخص من بابوا الغربية من قبل القوات الأندونسية انتهاكات حقوق الإنسان والعنف والتعذيب والقتل والتشريد أحداث يومية يعيشها سكان بابوا الأصليون بأضافة إلى برنامج الإستيطان الذي يأتي بالألاف من الأندونسيين ليستوطنوا في بابوا الغربية ما يحدث هناك يمكن أن يوصف بأنه جريمة ابادة جماعية صامتة منسية من العالم والسبب وراء هذا هو أن بابو الغربية أرض غنية باحتياطي هائل من الذهب والنحاس والنفط وآستخراج هذه المعادن مربح للغاية لأندونيسيا والشركات المتعاونة معها مثل شركة “فريبورت” الامريكية و الدافع الرئيسي لتجاهل وتناسي الولايات المتحدة لهذه الحرب المنسية ضد شعب بابوا الغربية هو حقيقة أن إندونيسيا هي فعلا متكاملة تماما في النظام الرأسمالي العالمي و مثال الليبرالية الجديدة جنة للمستثمرين وجحيم للشعوب وعليه فلاضرورة لأي تدخل انساني وهذا رأي أجهزة الاستخبارات الأميركية عندما أطاحت بحكومة الرئيس سوكارنو المنتخبة والمثبتة ديمقراطيا في عام 1965 واضعة في السلطة الدكتاتور سوهارتو الذي كان دمية في أياديهم الملطخة بدماء سكان بابوا الاصليين
Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s